القائمة الرئيسة
معلومات عن الجهراء
المراكز الحكومية  
مجلس الآمة 2008
معرض الصور
الفطائر والحلويات
المطاعم والمطابخ
الأسواق والمجمعات
صيدليات وعيادات
الاخبار الدعويه

 

بحث عام



تم بحمد الله .. التشغيل التجريبي ... لموقع مدينة الجهراء على الانترنت .. نبض الجهراويه على الانترنت .. وحاري إدخال البيانات والمعلومات عن مدينتنا الجميلة .. وسنبذل جهدنا بتحري الأخبار الصادقة والحقيقية .. إخوانكم في إدارة الموقع

 أضف للمفضلة  نسخة للطباعة  أرسل لصديق  

القسم : معلومات عامه » مناخ مدينة الجهراء

التاريخ : 20/03/2008

المناخ

      هناك عوامل عديدة تؤثر في مناخ الجهراء، ولكن يمكن القول إن أهم تلك العوامل هو الموقع، ويمكن إبداء أثر الموقع على النحو التالي:

أ. موقع الجهراء الفلكي

      فموقعها الفلكي هو، كما ذكرنا سابقاً، على دائرة عرض 29 درجة و19 دقيقة شمالاً، وهذا يعني أنها تقع ضمن النطاق شبه المداري Subtropical؛ حيث يسود نظام الضغط المرتفع شبه المداري، وهذا يعني أن المنطقة يسيطر عليها في الشتاء والربيع والخريف هبوط في الهواء العلوي، ناتج عن سيطرة نظام الضغط شبه المداري المرتفع في تلك الفصول، على الرغم من عبور بعض المنخفضات الحركية، خاصة في فصل الشتاء والربيع. وهذا الموقع الفلكي يعني أيضاً أن الجهراء تقع في نطاق الفائض في الإشعاع الشمسي. ففي فصل الصيف خاصة، يكون هناك كمية كبيرة من الإشعاع الشمسي، بسبب صفاء السماء، وطول ساعات الإشراق.

كما أن الأشعة الواصلة تكون شبه عمودية في ذلك الفصل، حيث يبلغ ارتفاع الشمس، في كثير من أيام الصيف، حوالي 80 درجة.

ب. الموقع الجغرافي

      أما الموقع الجغرافي للجهراء، في جنوب غرب آسيا بشكل عام، وفي شمال شرق الجزيرة العربية، غرب الخليج العربي، فيتضح أثره على مناخ الجهراء في النواحي التالية:

 

(1)

سيادة الرياح التجارية الشمالية: الشرقية والقادمة من مناطق جافة، والتي تكون شديدة الحرارة في فصل الصيف؛ لكونها رياحاً قادمة من مناطق حارة ومتعرضة للتحمية الذاتية Adiabatic Heating، بسبب هبوط الرياح من جبال إيران الغربية. وهذه الرياح التجارية الشمالية الشرقية تكون قارسة البرودة في فصل الشتاء، لكونها قادمة من وسط آسيا البارد والجاف.

 

(2)

موقعها قرب الخليج العربي يؤثر عليها في نواحٍ عديدة، منها: أن الرياح الجنوبية الشرقية والشرقية تكون رطبة إلى حد ما في فصل الشتاء، جالبة الدفء للمنطقة، وموفرة رطوبة للمنخفضات الجوية الحركية، التي تعبر المنطقة في بعض الأيام، خاصة في فصلي الشتاء والربيع، أما في فصل الصيف فإن هذه الرياح، الجنوبية الشرقية والشرقية، تؤدي إلى ارتفاع في الرطوبة النسبية، مما يؤدي إلى حصول جو حار ورطب، وهذا يعتبر جواً مرهقاً ومزعجاً لسكان المنطقة.

 

(3)

موقع الجهراء الجغرافي يجعلها تتأثر بنظم ضغط معينة، لها دور كبير على مناخ الكويت بشكل عام، ويشمل ذلك الجهراء. وأنظمة الضغط هذه هي المرتفع شبه المداري، والمرتفع السيبيري اللذان يؤثران على المنطقة في فصلي الشتاء والربيع على وجه الخصوص. وهذا الموقع الجغرافي يعني أيضاً أن الجهراء تتأثر بالمنخفض الحراري المسمى منخفض الهند الموسمي، والذي يؤدي إلى هبوب رياح شديدة الحرارة على المنطقة في فصل الصيف. وهذا الموقع الجغرافي يعني أيضاً أن الجهراء تقع في طريق بعض المنخفضات الجوية الحركية، التي تعبر بشكل عام من الغرب إلى الشرق، ابتداءً من شهر أكتوبر تقريباً، حتى أوائل شهر مايو، والمسماة بمنخفضات البحر الأبيض المتوسط.

      بناءً على ما تقدم يمكن تلخيص مناخ الجهراء على النحو التالي:

فصل الشتاء

يشمل فصل الشتاء أشهر ديسمبر ويناير وفبراير، وخلال تلك الأشهر، يسود المرتفع شبه المداري والمرتفع السيبيري، ولذلك تسود الرياح الشمالية الباردة.

 إذ يبلغ متوسط درجة الحرارة العظمى في شهر يناير في الكويت 18 درجة مئوية، وفي محافظة الجهراء حوالي 17 درجة مئوية. وفي بعض الأحيان يقطع سيطرة تلك المرتفعات الجوية بعض المنخفضات الحركية العابرة، والمسماة بمنخفضات البحر الأبيض المتوسط. وهي تعبر بشكل عام من الغرب إلى الشرق. 

 هذه المنخفضات تؤدي إلى هبوب رياح جنوبية إلى جنوبية شرقية دافئة. وذلك يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة بشكل ملحوظ وينشر الدفء. وإذا توافرت الظروف الطقسية الأخرى مثل ارتفاع الرطوبة النسبية السطحية، ووجود طبقة علوية باردة، وعمليات الرفع الديناميكي الكافية، التي تصاحب عادة الجبهات المرافقة للمنخفض الجوي الحركي، فإن ذلك يؤدي إلى هطول بعض الأمطار. وفي هذا الفصل، قد يؤدي الانخفاض الكبير في درجة الحرارة، في ليالي الشتاء الباردة والصافية والهادئة الرياح، إلى تكون الصقيع. أما حدوث الضباب فتكراره ليس كبيراً على الجهراء في فصل الشتاء، عدا بعض الأيام، التي تعقب سقوط الأمطار، أو حدوث الضباب التأفقي Advection Fog، خاصة عندما تهب الرياح الجنوبية الشرقية الدافئة على اليابس البارد.

 أما العواصف الترابية، فتكرارها في هذا الفصل يعتمد على كثافة الغطاء النباتي من سنة إلى أخرى، وعادة إذا كانت الأرض قليلة الغطاء النباتي فإن الجهراء تتعرض لعواصف ترابية، خاصة عند مرور المنخفضات الجوية الحركية العابرة من الغرب.

فصل الربيع

يشمل هذا الفصل الفترة الممتدة من أواخر شهر فبراير إلى أوائل شهر مايو.

 وتمتاز هذه المدة بالتقلب الواضح في حالة الطقس. ويغلب عليها ارتفاع ملموس في درجة الحرارة، مع بداية شهر مارس، حين يبلغ متوسط درجة الحرارة العظمى في شهر مارس حوالي 26 درجة مئوية و31 درجة مئوية، في شهر أبريل.

والتقلب الواضح في حالة الجو في الجهراء، في ذلك الفصل، راجع إلى التفاوات الواضح في المؤثرات المناخية من أنظمة ضغط، وكتل هوائية، وغيرها. وما تحمله هذه المؤثرات من خصائص، خاصة الحرارة والرطوبة. ونجد أنه في بعض الأيام تتأثر المنطقة بالمرتفع الجوي المتمركز على وسط آسيا، جالباً هواء بارداً يؤدي إلى انخفاض واضح في درجة الحرارة، بينما في أيام أخرى من هذا الفصل، تتأثر الجهراء بالمنخفضات الحركية العابرة، التي تجلب الرياح الجنوبية والجنوبية الشرقية، مما يؤدي إلى ارتفاع واضح في درجة الحرارة. وعند عبور تلك المنخفضات الحركية العابرة، وهي منخفضات البحر الأبيض المتوسط، وما يصاحبها من جبهات هوائية دافئة وباردة، وعند توافر الظروف الميترولوجية الأخرى، فإن حالة من عدم الاستقرار تنشأ، وينتج عنها سقوط بعض الأمطار. ويصاحبها في كثير من الأحيان، في هذا الفصل، العواصف الترابية، خاصة في السنين، التي يقل فيها الغطاء النباتي، وتقل فيها رطوبة التربة. تكون الأمطار في هذا الوقت على منطقة الجهراء فجائية وغزيرة. وتهطل خلال فترة زمنية قصيرة، تمتد أحياناً بضع دقائق فقط، يسقط خلالها كميات كبيرة من المطر. مثل كمية المطر التي هطلت على مطار الكويت في 4 أبريل 1976، التي بلغت حوالي 38 ملم خلال 20 دقيقة فقط.

فصل الصيف

فصل الصيف يمتد من شهر يونيو إلى شهر أغسطس، إلا أن الجهراء، كبقية أجزاء المنطقة الأخرى، يمتد فيها فصل الصيف لفترة زمنية تبدأ من أواخر شهر مايو حتى أواخر سبتمبر. في بداية الصيف لا تكون درجة الحرارة عالية جداً، حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة العظمى، خلال شهر يونيه، في حدود 42 درجة مئوية.

وتسيطر في أول فصل الصيف الرياح الشمالية، مسببة العواصف الترابية، خلال ساعات النهار، ويندر أن يكون هناك سحب وأمطار في تلك الفترة. أما شهرا يوليه وأغسطس فهما أشد أشهر الصيف قساوة في المنطقة، حيث ترتفع درجة الحرارة إلى أعلى معدلاتها. ويبلغ متوسط درجة الحرارة العظمى في تلك الفترة بين 44 إلى 46 درجة مئوية، وقد تزيد الحرارة في بعض الأيام على 50 درجة مئوية.

 ويكون الجو قاسياً في تلك الفترة، خاصة في شهر أغسطس، عندما تبدأ المنخفضات الحرارية بالتمركز وسط الجزيرة العربية، ويزداد نشاط منخفض الهند الموسمي، الذي يسبب هبوب رياح جنوبية شرقية حارة ورطبة. وفي تلك الفترة تزداد الرطوبة النسبية، فيؤدي اقتران الحرارة بالرطوبة إلى نشوء جو مزعج جداً. وتظهر في تلك الفترة بعض الغيوم أحياناً، إلا أنها غير ممطرة، إلا في بعض الحالات النادرة. أما آخر أشهر الصيف في الجهراء، وهو شهر سبتمبر، فأوله هو امتداد لخصائص شهر أغسطس حيث الحرارة والرطوبة العالية، إلا أنه، في النصف الثاني من هذا الشهر، تبدأ الحرارة العظمى بالهبوط تحت مستوى 40 درجة مئوية.

فصل الخريف

يبدأ فصل الخريف في 23 سبتمبر، ويمتد حتى 22 ديسمبر، إلا أن الجهراء لا تظهر فيها خصائص هذا الفصل، إلا ابتداءً من أول أكتوبر حتى أواخر نوفمبر. يبلغ متوسط درجة الحرارة العظمى في أول هذا الفصل حوالي 36 درجة مئوية، ولكنه ما يلبث أن يتناقص إلى أن يبلغ 24 درجة مئوية في آخر الفصل. بالنسبة لهطول الأمطار فإنه يندر في أول هذا الفصل، إلا أنه، مع نهاية شهر أكتوبر، وفي شهر نوفمبر، يزداد نشاط المنخفضات الجوية الحركية العابرة نحو الشرق، مما يتيح فرصة هطول أمطار، قد تكون رعدية في بعض الأحيان، وقد يصاحبها بعض العواصف الترابية.

هذا بشكل عام هو مناخ الجهراء، الذي يمكن أن نستخلص منه أن هذه المدينة مناخها حار رطب صيفاً. إذ يزيد متوسط الحرارة العظمى عن 40 درجة مئوية طول فصل الصيف. وبارد نسبياً في فصل الشتاء، خاصة في الليل، حين تنخفض درجة الحرارة إلى مستويات متدنية، قد تصل الصفر المئوي أو أقل في بعض الليالي. أما بالنسبة إلى الفصلين الانتقاليين، وهما فصلا الربيع والخريف، فهما فصلان قصيران يمتازان بالتقلب الواضح في حالة الطقس، إلا أن الحرارة في هذين الفصلين تمتاز بالاعتدال النسبي. أما بالنسبة إلى كميات الأمطار على الجهراء، فهي، بشكل عام، قليلة حيث يبلغ متوسط الأمطار السنوي في المنطقة حوالي 120 ملم. وفصل الأمطار يبدأ بشكل عام من منتصف شهر أكتوبر إلى أول شهر مايو، إلا أن أغلب الأمطار تكون بين فبراير ومنتصف شهر أبريل.

الكاتب : المشرف

المصدر : -

اضغط

مدينة الجهراء - 2018
عدد الزوار: 933395