القائمة الرئيسة
معلومات عن الجهراء
المراكز الحكومية  
مجلس الآمة 2008
معرض الصور
الفطائر والحلويات
المطاعم والمطابخ
الأسواق والمجمعات
صيدليات وعيادات
الاخبار الدعويه

 

بحث عام



تم بحمد الله .. التشغيل التجريبي ... لموقع مدينة الجهراء على الانترنت .. نبض الجهراويه على الانترنت .. وحاري إدخال البيانات والمعلومات عن مدينتنا الجميلة .. وسنبذل جهدنا بتحري الأخبار الصادقة والحقيقية .. إخوانكم في إدارة الموقع

 أضف للمفضلة  نسخة للطباعة  أرسل لصديق  

القسم : الأخــــبار » محمد البصيري: أرفض اسقاط الديون عن العراق.. وبعض مظاهر العنف من رسوبيات غزوه

التاريخ : 02/05/2008

2/5/2008- اكد مرشح الدائرة الرابعة د.محمد البصيري ان مشروع اسقاط القروض للنائب السابق ومرشح الرابعة بورمية واسع جداً وغير جائز من الناحية الاسلامية موضحاً ان بورمية طالب باسقاط القروض التجارية والاستهلاكية والصناعية والكهربائية والمديونيات الصعبة، مسترسلاً: »اي طالب بورمية مبيناً ان اذا اتبعت الدولة نظام »بورمية« لاسقاط القروض سترفع ميزانية سنتين من الان بواقع 9 مليارات دينار.
جاء ذلك خلال اللقاء التحاوري الثاني للنائب السابق ومرشح الدائرة الرابعة د.محمد البصيري مع ناخبات الدائرة مبيناً ان المرأة الكويتية تشكل الرقم الصعب في هذه الانتخابات خصوصا في »الرابعة« التي تمثلها 54 الف ناخبة بينما نصيب الرجال من الأصوات يصل إلى 40 ألفاً مؤكداً ان المرأة شقيقة الرجل وستقف مع الذي سيضمن حقوقها ويكفلها لها.
ابتدأ البصيري حديثه مشدداً على ان »خير البلد يجب ان يذهب لاهله« موضحا انهم حاولوا في المجلس الماضي اقرار العديد من حقوق المواطن الكويتي قائلا: »مارسنا ضغوطات على الدولة لاجبار الحكومة على تعميم بدل الايجار الممثل بـ »150« ديناراً كويتي لكل مواطن كويتي مقدم طلب للاسكان حتى وان كان ساكنا مع اسرته وسقف الراتب لديه متجاوز 900 د.ك«.
وتطرق إلى حقوق المرأة الكويتية موضحا »ان الدستور لم يفرق بين الكويتي والكويتية ولكن القانون لم يقر بعض حقوق الكويتيات مصرحاً بانه ضد قانون تقاعد المرأة بعد 25 سنة عمل قائلاً ان انسب مدة تناسب المرأة هي 15 سنة وان بعض النواب كان لهم الفضل في وصول القانون لما وصل إليه الان حيث انهم عدلوا في القانون حتى وصل إلى 25 سنة خدمة مطالباً بتعديله لاعطاء المرأة وقتاً اطول تحتاجه في تنشئة وتربية ابنائها.

الأم الحاضنة

وتطرق الى قانون »الأم الحاضنة«، الذي عرض في مجلس الأمة من قبل النواب والقاضي بمنح المرأة المتفرغة لرعاية اسرتها راتباً شهرياً مقداره 300 دينار موضحا ان القانون واجه معارضة مدعين انها تعتبر مصاريف اضافية وزاد: »المراة مهمتها الاولى هي رعاية الاسرة ورعاية ابنائها وهناك الكثير من الدول الاوروبية طبقت هذا القرار نظرا لايجابياته مضيفاً ان بعض النساء يعملن بسبب ظروف الحياة ومساندة ازواجهن مبينا ان قانون »الأم الحاضنة« له عوائد ايجابية منها حل جزء من مشكلة البطالة لان 80ـ70 من المتقدمات للعمل وفقا للخدمة المدنية هن من النساء موضحا ان هناك بعض الوظائف الحيوية التي تحتاج لوجود المرأة فيها مثل التربية والطب والهندسة جميع الوظائف التخصصية ولكن هناك بعض الوظائف التكميلية التي يمكن للرجل سدها. مؤكدا انه مستمر في المطالبة فيه حتى يتم اقراره.
ومن جهة اخرى تحدث عن وضع المجلس المنصرم مشيرا الى عدم تعاون بعض النواب وعناصر الحكومة الامر الذي ادى لظهور الاحتقانات والشد مما جعل الكل ينشغل عن المصلحة العامة بالخلافات والتطاحن السياسي، مؤكدا عدم ارتياحه لاداء المجلس الماضي مشيراً الى شعار حملته »وحملها الانسان« مشدداً على ان قيادة دفة البلاد لصلاحها لا عرقلتها. ودعا الى تعاون السلطتين اللتين اذا احسنتا ادارة خيرات البلاد واستثمارها بالشكل الصحيح تكون في خير.

المجلس مستقبل البلد

واستنكر النائب السابق وجود البطالة في الكويت حيث قال: »نحن متندمين ومتحسفين على ما وصلنا اليه فمن الغريب ان نكون في الكويت وتكون لدينا حالات بطالة، فهل نحن بالصين؟ فتعداد سكان الكويت بالكاد وصل للمليون فكيف بظاهرة البطالة ان تبرز بهذا الشكل الا اذا كان هناك خلل واضح يجب حله جذريا« مؤكدا على ان حل هذه القضايا يحتاج الى صدق النوايا و »فزعة« من الكويتية بجانب اخيها الرجل مناشداً الناخبات البحث عن النائب الصالح الذي ينشد الاصلاح وان يصوت لمن يمثلهم وليس من يمثل عليهن محذراً الناخبات من التصويت لمن لا يستحق مبينا ان مجلس الامة مستقبل الكويت وان دخل الشر فيه سيدخل الشر في كل بيت مؤكدا على الكويت والمواطن في امس الحاجة لنائب يراقب ويحاسب واضعا الله ثم الكويت امامه مبينا ان المعيشة بغلاء مستمر أسعار السلع الاستهلاكية بتصاعد مستمر و »الحكومة نايمة بالعسل« ذلك المواطن بحاجة للنائب الذي ينصف المواطن ويصحح الامور مؤكدا على ضرورة مراقبة الاسعار ومراعاة تناسبها مع مدخول المواطن الكويتي وزاد: »الحكومة تزيد والتجار ياخذون، ان هناك ارتفاعاً فاحشاً باسعار السلع الاستهلاكية ادى الى طيران الزيادة قبل حتى ان تصل لجيب المواطن«.

حدس مع اسقاط القروض

وبين البصيري انه مع اسقاط القروض وفقا للمقترح الذي قدمه النائب السابق راعي الفحماء والذي يشير إلى شراء مديونية القروض الاستهلاكية التي اخذها المواطن لبناء منزل او ابتعاث ابنائه للدراسة بالخارج وذلك على راتبه الشخصي موضحا بان المقترح نص على ان تشتري الدولة المديونية وتسقطها على المواطن وبدل عن استقطاع نصف الراتب يتم استقطاع ربعه مؤكداً على ان هذا المقترح جائز شرعاً لذلك وقفت »حدس« في صفه مشيراً إلى مقترح النائب السابق بورمية إلى انه غير جائز شرعاً وواسع جداً بحيث يطالب المقترح باسقاط كافة القروض سواء الاستهلاكية او الصناعية او التجارية والمديونيات الصعبة سواء كان المقترض تاجراً او فقيراً موضحاً ان وفقا لهذا المقترح يستهلك من الدولة ميزانية سنتين من الان بواقع 9 مليارات مؤكداً انه غير جائز شرعياً ان تسدد ديون المقتدرين وزاد: »في هذه الحالة سنضخ بترولاً علشان نسدد عن التجار، فلماذا نسدد عنهم وهناك من هو احق منهم« مبينا ان النائب السابق لم يرض بأخذ بعض النصوص من مقترحة واصر على اخذ المقترح كاملاً او تركه كاملاً موضحاً انهم رفضوا المقترح نظراً لعدم جوازه شرعاً مضيفاً: »لا بارك الله في كرسي يخلينا نصوت على الحرام ونبيحه لان التجار ليسوا بحاجة لاسقاط قروضهم«.

ديون العراق

واعلن عن رفضه التام لاسقاط الديون عن العراق موضحاً ان العراق يملك خيرات تفوق ما تملكها الكويت ولكن الله لم يبارك لهم مؤكداً على انهم في حدس ضد اسقاط ديون العراق وان الحكومة لن تستطيع ان تسقط ديناراً واحداً من اجل العراق دون موافقة مجلس الامة مناشداً بعدم موافقة اي نائب على اسقاط مديونيتهم لانهم لم ينسوا ما عملوا في الكويت قبل سنوات.
واكد البصيري عن عدم تحالفهم مع التيار السلفي مبيناً انه مستقل ونازل للجميع ومعلناً عن تعاون الجميع وزاد: »نحن بحاجة لفزعة الجميع لذلك من الافضل النزول مستقلاً لانني مع سياسة القائمة المفتوحة رافضاً فكرة التحالف وفقا لقوائم مبيناً انه مرشح للجميع على الرغم من صعوبة الدوائر الخمس نظراً لانه نظام جديد والمدة قصيرة موضحاً ان محافظتين دمجتا تضمان 95 الف ناخب وناخبة لذلك يحاول جاهداً زيارة كل الدواوين ومحاولة تمثيل الجميع على الرغم من قصر الوقت.
متمنياً ان تختفي هذه السلوكيات غير الجيدة وان تراعي وزارة الداخلية خصوصية المواطن.
ومن جهة اخرى بين د.البصيري انه مع الواسطة التي تنصف مظلوما ولكنه يعارض دخول الواسطة في القضايا الاخلاقية مؤكداً على عدم توسطه منذ دخوله المجلس في 1999 في القضايا الاخلاقية كالمخدرات والخمور وغيرها مؤكداً على وقوفه إلى جانب المظلوم واسترداد حقه وزاد: »انا مع واسطة الخير«.

الكاتب : أمطار الظفيري

المصدر : alwatan.com.kw

اضغط

مدينة الجهراء - 2021
عدد الزوار: 1067760